بحث متقدم
الزيارة
6067
محدثة عن: 2012/06/16
خلاصة السؤال
هل هناک علماء اخرون غیر الطبري صاحب کتاب (تاریخ الامم والملوک) متسمون بهذا الاسم؟
السؤال
هل هناک علماء أخرون غیر الطبري صاحب کتاب (تاریخ الامم والملوک) متسمون بهذا الاسم؟ و ما هو مذهبهم؟
الجواب الإجمالي

صاحب کتاب (تاریخ الامم والملوک) هو محمد بن جریر بن یزید بن کثیر، أبو جعفر الطبري الآملي، و هو من المؤلفین و المفسرین و الفقهاء الکبار من أهل السنة، و الی جانبه هناك شخصیة شیعیة مشهورة و معروفة بالطبري أیضاً و تشترک معه في الاسم و اسم الأب و الکنیة و هذه الشخصية هي: أبو جعفر محمد بن جریر بن رستم الطبري. و بسبب الشبه بین هاتین الشخصیتین من ناحیة الاسم و اسم الاب و الکنیة، اضافة الی تعاصرهما تقریباً، فقد حصلت اخطاء احیاناً في التمییز بینهما.

و الجدير بالذكر أن الآقا بزرگ الطهراني ينسب أحيان - اعتماداً علی بعض القرائن و الشواهد- اسم محمد بن جریر بن رستم الی شخصیتین من علماء الشیعة، و بناء علیه یکون لدینا ثلاث شخصیات تحمل اسم محمد بن جریر الطبري.

الجواب التفصيلي

صاحب کتاب (تاریخ الامم والملوک) هو محمد بن جریر بن یزید بن کثیر، أبو جعفر الطبري الآملي (المتوفي سنة 310ه.ق) و يعد الرجل من المؤلفین و المفسرین و الفقهاء الکبار من أهل السنة. و له آثار في التفسیر[1] و التاریخ[2] و..[3]. و الی جانبه هناك شخصیة شیعیة مشهورة و معروفة بالطبري أیضاً تشترک معه في الاسم و اسم الأب و الکنیة و هذه الشخصية هي: أبو جعفر محمد بن جریر بن رستم الطبري. [4] و هو من علماء القرن الرابع الهجري و قد نقل عنه النجاشي- صاحب کتاب رجال النجاشي- کتاب المسترشد و باقي کتبه بواسطتین[5] و یستفاد من المصادر أنه و بسبب الشبه بین هاتین الشخصیتین من ناحیة الاسم و اسم الاب و الکنیة، اضافة الی تعاصرهما تقریباً، فقد حصلت اخطاء احیاناً في التمییز بینهما. و لذا کان بعض الاعلام کالنجاشي و الشیخ الطوسي حین یتعرضون للتعریف بهاتین الشخصیتین یؤکدون علی الفروق بینهما لکي لا یحصل الخلط بینهما. فقد أکد النجاشي في تعریفه لاحد الشخصيتین المسمین بالطبري (الطبري السني) علی أنه (عامي) أي من أهل السنة.[6] و یقول الشیخ الطوسي ایضاً في التعریف بشخصیة محمد بن جریر بن رستم (الطبري الشیعي): کنیته أبو جعفر و هو شخص متدین فاضل و هو غیر محمد بن جریر صاحب کتاب التاریخ، لان صاحب کتاب التاریخ سني المذهب.[7] و هكذا اكد الرجاليون ممن جاء بعد النجاشي و الشیخ الطوسي تقریباً و اصحاب الفهارس من الشیعة و السنة علی الفرق بین هاتین الشخصیتین.[8] الا ان الشیخ آقا بزرگ الطهراني ذکر في موسوعته الکبیرة (الذریعة) شیئاً یتطلب المزید من البحث فهو یقول مثلا: کتاب (الایضاح في الامامة) لمحمد بن جریر بن رستم الطبري الذي وصفه الشیخ الطوسي في کتابه (الفهرست) بالکبیر.  وصفة ( الکبیر) التي وصف بها الشیخ الطوسي محمد بن جریر الطبري، هي للتمییز بینه و بین محمد بن جریر بن رستم آخر و یلقب بالصغیر. و الطبري الصغیر معاصر للنجاشي و الشیخ الطوسي و له کتاب (دلائل الامامة)[9].

وحین تعرض الآغا بزرگ الطهراني في جزء آخر من کتابه الی ذکر مؤلف کتاب (دلائل الامامة) نسب الکتاب الی محمد بن جریر بن رستم الصغیر، بینما نسبه آخرون الی محمد بن جریر بن رستم الکبیر. و قد اقام عدة أدلة علی وجود مثل هذه الشخصیة. ومن ادلته علی ذلک مایلي:

أ- أن صاحب هذا الکتاب حیث کان معاصراً للشیخ الطوسي والنجاشي فانه نقل في عدة مواضع منه عن مشایخ هذین العلمین، مع أن النجاشي- و کما ذکرنا نقل عن الطبري الملقب بالکبیر کتاب (المسترشد) بواسطتین.

ب- یستفاد من بعض عبارات الکتاب انه کتب بعد سنة 411 هجریة، لان مؤلفه یقول في معرض حديثه عن أحدي معجزات صاحب الامر (عج): نقلت هذا الخبر عن خط شیخي و استاذي المرحوم الغضائري. و من المعلوم أن الغضائري توفي سنة 411 هجریة.

ج- ان عدم ذکر النجاشي او الشیخ الطوسي لهذا المعاصر لهما في کتبهما، لا یدل علی عدم وجود مثل هذه الشخصیة فانهما لم یذکرا ایضاً اشخاصاً مثل المرحوم الکراجکي و سلار و ابن البراج و محمد بن علي الطرازي[10].

کتاب دلائل الامامة:

و حیث رأی البعض انه قد نقل في هذا الکتاب عن بعض مشایخ الطوسي و النجاشي، و من جانب آخر فانه قد نسب هذا الکتاب الی محمد بن جریر بن رستم الکبیر الذي یقع في درجة استاذ اساتذة الشیخ الطوسي و النجاشي استناداً الى سنة وفاته، فلذا اعتبروا هذا الکتاب من الکتب الموضوعة من قبل الغلاة في القرن السابع، و لکن بناء علی استدلال الآقا بزرگ الطهراني (کما قد صرح بنفسه) فان هذا الکتاب هو لمحمد بن جریر بن رستم الصغیر.[11] و علی أیة حال فالذي اوقع الاختلاف هو التشابه الاسمي لمحمد بن جریر الطبري الشیعي مع شخص آخر بهذا الاسم من علماء أهل السنة. و اما غير هاتین الشخصیتین فهناک الکثیر من الشیعة و أهل السنة من الذین اشتهروا باسم الطبري و الذین جاءوا بعد هاتین الشخصیتین نشير الی بعضهم:

  1. ابو الطیب الطبري (348-450 ق) من فقهاء الشافعیة.[12]
  2. الحسین بن علي الطبري (411-498).[13]
  3. عماد الدین الطبري (...ما یقارب554ق)عالم شیعي صاحب کتاب (بشارة المصطفی) المعروف[14]
  4. هارون بن الحسن الطبري (کان حیاً سنة701ق) فقیه شیعي من تلامذة العلامة الحلي.[15]


[1] کتاب تفسیره اسمه (جامع البیان في تفسیر القرآن) وهو من اشهر کتب التفسیر.

[2] ومن جملة کتبه فی هذا المجال هو کتاب تاریخ الطبری.

[3] السبحاني، جعفر، موسوعة طبقات الفقهاء، ج4، ص376، مؤسسة الامام الصادق، قم، 1418ق.

[4] الامین العاملي، السید محسن، أعیان الشیعة، ج2، ص262، دار التعارف للمطبوعات، بیروت، 1406ق.

[5] النجاشي، رجال النجاشي، ص376، نشر مؤسسة آل البیت علیهم السلام، قم، 1416ق.

[6] رجال النجاشي، ص322.

[7] الطوسي، ابو جعفر محمد بن الحسن، الفهرست، ص446، نشر آل البیت،

[8] وکمثال علی ذلک لاحظ: الحلي، الحسن بن علي بن داوود، ص501، منشورات جامعة طهران، 1383ق، الآلوسي، السید محمود، روح المعاني في تفسیر القرآن العظیم، ج3، ص250، دار المتب العلمیة، بیروت، 1415ق، أعیان الشیعة، ج9، ص199.

[9] الآغا بزرک الطهرانی، الذریعة الی تصانیف الشیعة، ج2، ص489، اسماعیلیان، 1408ق.

[10] الذریعة، ج8، ص246.

[11] الذریعة، ج8، ص247.

[12] موسوعة طبقات الفقهاء، ج5، ص147.

[13] نفس المصدر، ص110.

[14] نفس المصدر، ج6، ص291.

[15] نفس المصدر، ج8، ص245.

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279852 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    258218 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128610 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114497 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89274 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60471 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59968 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57121 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50650 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47450 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...